ميديا بلوس-تونس-الانفتاح على الآخر في العلوم والأدب وغيرهما من مجالات الحياة أمر رائع من أجل تنويع التجربة الإنسانية وإثرائها بما يفيد بناء الشخصية وتطوير الميولات، لكن لا يجب أن يكون هذا الانفتاح الشجرة التي تغطي بقية الغابة وخاصة منها الأعمال الأدبية التونسية. ولعل الأستاذ لطفي الفطناسي كان واعيا بالمسألة حيث ما انفكّ يستضيف الأدباء التونسيين في حصص المطالعة للتعريف بهم وبنصوصهم لتحقيق المصالحة بين الكاتب التونسي والقارئ، وقد قام اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 باستضافة السيد عبد المجيد فرحات احتفاء بإصداره “تراحيل” وتوظيفه ضمن تعلمات الناشئة. وقد كتب الأستاذ الفطناسي في هذا الصدد ما يلي:

المجموعة القصصية تراحيل والكاتب عبد المجيد فرحات في حضرة تلاميذ المدرسة الإعداديّة بالرشارشة في الحصة الصباحية وفي حضرة تلاميذ المدرسة الخاصّة النخبة… حصّتان ممتعتان قدّم فيها تلاميذ المؤسستين “تراحيل” بطريقة جديدة غير معهودة… اختار تلاميذ الرشارشة مسرحة كل أقصوصة وجعلها تقدّم نفسها وحوّلوا بعض النصوص إلى أعمال فنيّة أخرى (دباب/ استضافة مباغة) تجسيدا مسرحيا و(غرامة) شريطا روائيا
أمّا تلاميذ “النخبة” فقد ركّزوا محكمة في القسم وحاكموا تراحيل وتوزعت الأدوار بين شاك غير راض على الطريقة التي قدمه بها الكاتب وبين ممجد ومناصر لما ابدعه الكاتب وانتهى اللقاء برفع الجلسة والحكم بعدم سماع الدعوى لعدم كفاية أدلّة الإدانة.
أشكر السيدة إيمان مديرة النخبة والسيد عبداللطيف مدير الرشارشة على تفاعلهم مزيدا من النجاح والتألق لأبنائي في المؤسستين

لا تعليقات

اترك تعليق