صحابي ذكر التاريخ داره أكثر مما ذكر شخصه

0
528

[ad id=”56030″]

ميديا بلوس-خطب ومواعظ- ليس المهمّ أن تُذكر أنت، بل المهمّ أن يُذكر ما فعلت. ليس المهمّ أن يُذكر شخصك، بل المهمّ أن يُذكر شيء يخصّك. صحابي جليل لا يُذكر لشخصه، لا يتحدث عنه أحد لذاته، وأي صحابي! أسلم أبو بكر الصديق اليوم، وهو أسلم من الغد. ثلاثة أسلموا في نفس اليوم على يدي الصديق، وهو أحدهم. أسلم معه أمين الأمّة، أبو عبيدة عامر بن الجراح، وعثمان بن مظعون. لعلّه ثاني رجل في الإسلام بعد أبي بكر. لولاه لما كان إسلام إلا أن يشاء الله، ولكن لا أحد يتحدث عنه. وفي المقابل، لا أحد لم يتحدث عن شيء يخصّه، وهو داره.

من منكم لم يسمع بدار الأرقم بن أبي الأرقم؟ هل كان يكون إسلام لولا هذه الدار؟ الرجل من عظماء تاريخ الإنسانية جمعاء، ولا يُذكر إلا عندما تُذكر داره. أصبحت داره يُؤرّخ بها: فلان أسلم قبل دخول دار الأرقم، وقع كذا في فترة دار الأرقم، … 
أذكّر بما بدأت به كلامي: ليس المهمّ أن تُذكر أنت، بل المهمّ أن يُذكر ما فعلت. ليس المهمّ أن يُذكر شخصك، بل أن يُذكر شيء يخصّك.

الحبيب حمام

 

لا تعليقات

اترك تعليق