ميديا بلوس-تونس-أثناء نوم الطفل يكون العقل الواعي يغط في نوم عميق …بينما يكون العقل اللاواعي مستيقظا.. إذا بوابة العقل اللاواعي تكون مفتوحة تماما ومستعدة تماما للإستقبال أي معلومة.

عندك طفل يعاني من التبول الليلي، الخوف، صعوبة بالدراسة، العصبية، العنف، مشاكل في التغذية، خجول، لا يريد حفظ القرآن، ضعيف باللغات أو المواد العلمية

ماذا نفعل ؟


اثناء نومه اهمس بأذنه اليمنى بإسمه مثلا إسمه أحمد … ( أحمد ) طفل رائع وماما وبابا يحبونه و أحمد يقدر..أحمد شاطر في مادة العربي…. و بارع في القراءة… أحمد ذكي في الحساب ……..و هكذا ..!

– تبول ليلي = فلان طفل رائع والكل يحبه وماما وبابا يحبونه وهو نايم يقدر يحس ويصحى بكل سهولة ويعمل
في الحمام

– طفلك عنيف او عصبي= فلان شاطر والكل يحبه وماما وبابا يحبونه؛ وفلان هادي ويتحكم باعصابه و صبور و عادي ولطيف مع اصحابه او اخوانه.

– طفلك لايحب مادة دراسية او المدرسة فلان طفل رائع ومحبوب وماما وبابا يحبونه وفلان يحب يصحى الصباح ويذهب للمدرسة و يحب المدرسة ويستمتع بالدراسة كل كلمة تكررها ما هي إلا أمر ليصبح واجب التنفيذ للعقل اللاواعي

إياك ثم إياك :

إنتبه:لا تقول ( أحمد لايخاف – أحمد لايعصب) لأن العقل اللاواعي لايفهم النفي بل يحذف النفي تلقائيا و يطبق الذي بعدها و يعيها

فسيبرمجها مثلا : فلان لا يعصب (سيفهمها العقل اللاواعي ) = فلان يعصب …. وفلان لا يخاف = فلان يخاف

بل قل فلان هادئ و صبور…. فلان شجاع و قوي ..و هكذا ..كرر العبارات الإيجابية ثلاث دقائق

لا تعليقات

اترك تعليق