ميديا بلوس-تونس-أصدرت وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية مؤخرا كتيبا في 32 صفحة باللغات العربية، الفرنسية والأنقليزية حول المسالك الثقافية والسياحية بولاية سليانة من تأليف الطاهر العياشي وفتحي البجاوي وصور نجيب شوك وقد جاء في هذا الكتيب أن ولاية سليانة تتميز بموروث حضاري ثري يتجلى في تعدد المواقع والمعالم الأثرية والتاريخية التي يناهز عددها 1800 وهي تمتد من قبل التاريخ إلى التاريخ المعاصر. ويعد هذا الكتيب حلقة أولى ضمن مشروع انجاز مسلك سياحي بالولاية، بكلفة إجمالية قدرها مائتي ألف دينار (200.000.000د) بعنوان سنة 2018. ومن شأن هذا المسلك أن يتيح للزائرين اكتشاف ثراء الموروث المادي المتكامل ومواكبة مختلف التظاهرات العقائدية الدينية والثقافية التي تزخر بها الجهة.

مكونات المسلك الثقافي والسياحي:

تصميم وطباعة 6000 كتيب للمسلك بـثلاث لغات (2000 نسخة عربية و2000 نسخة فرنسية و2000 نسخة انجليزية).
إنجاز وتركيب منظومة تشوير للمسلك المقترح بالكتيب، ويضم مجموعة من العلامات كبيرة (حجم 12 متر مربع) الخاصة بالطرقات وبداخل ولاية سليانة ومجموعة من العلامات التوجيهية والعلامات التقديمية للمواقع الموجودة بالمسلك.
إدراج المعلومات الخاصة بالمسلك الموجودة بالكتيب بموقع واب وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية حتى يتم الحفاظ عليها بعد استنقاذ النسخ الورقية.
تهيئة وتحسين مدخل جامة الأثري.
إنجاز مجموعة من التظاهرات والعروض الثقافية والفنية للترويج للمسلك.

يأتي هذا الإصدار في إطار:
تثمين التراث المادي واللامادي من خلال التعريف بمختلف المواقع والمعالم التاريخية والتظاهرات الثقافية والحرف التقليدية المحلية.
تنمية السياحة الثقافية والبيئية.
وضع أسس تشجع على المبادرة الخاصة والاستثمار في القطاع الثقافي والسياحي.

لا تعليقات

اترك تعليق