ميديا بلوس-تونس-غالباً ما ينظر إلى المثلية الجنسية في عصرنا الراهن على أنها ظاهرة طارئة وردت حديثاً من الغرب إلى مجتمعاتنا المحافظة مع تطور التكنولوجيا و وسائل الاتصال الحديثة التي حملت إلينا كل ما في العالم من منافع و موبقات في آن معاً، إلأ أن المرء قد يفاجئ حين يجد أن للمثلية الجنسية جذورها التي تمتد لقرون خلت في الثقافة العربية و التي يمكن لنا أن نقتفي أثرها بشكل خاص في كتب الشعر و الأدب و أخبار الملوك و الخلفاء.
لم يضع القرآن حداً واضحاً على من يمارس المثلية واكتفى بالتطرّق إليها بشكل سلبي وبالذمّ بقوم لوط الذين مارسوها. هذا الغياب سبّب أزمة بين الفقهاء حول الحدّ المفروض على من يمارسه. تذكر كتب الحديث حديثاً ضعيفاً عن ابن عبّاس عن النبي يقول: “من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به”. تشير الروايات المنقولة عن الصحابة إلى تعاملهم الشديد مع ممارسها. منهم من دعا إلى رجمه بالحجارة حتى الموت، ومنهم من قال: “يُحرق”، ومنهم من قال: “يرمى به من أعلى شاهق”.
كان المثليون يفضلون، بشكل عام، الغلام الأمرد (الذي لم تنبت لحيته بعد) لإقامة علاقة جنسية معه. يقول إبن أبي البغل:
وإلا فالصغار ألذ طعماً
وأحلى إن أردت بهم فعالاً
في التراث العربي أخبار كثيرة تدلّ على استثارة الغلمان للرجال، حتى أن الأمر قد ذهب ببعض الشعراء العرب، حد التغزل بالنساء إلى تشبيههن بالغلمان. يقول الجاحظ في تعليق له على الشعر المنتشر في عصره “إن من فضل الغلام على الجارية أن الجارية إذا وُصفت بكمال الحسن قيل‏:‏ كأنَّها غلام ووصيفةٌ غلامية‏”. في شعر منسوب إلى والبة بن الحُباب‏ يصف فيه جارية، يقول:
لها زيُّ الغلام ولم أقسْها
إليه ولم أُقصّر بالغلام
و برغم الميل العام إلى تفضيل المرد (جمع أمرد)، لم يمانع بعض آخر بوطء الملتحين منهم. دافع أبو نواس عن وطء الملتحي قائلاً:
قال الوشاة: بدت في الخد لحيته
فقلت: لا تكثروا ما ذاك عائبه
الحسن منه على ما كنت اعهده
والشعر حرز له ممن يطالبه
في الوقت عينه، ذمّ بعض العرب هذه الممارسة. يقول الشاعر إبن الوردي:
مَن قال بالمرد فاحذر أن تصاحبه
فإنْ فعلت فثق بالعار والنار
بضاعة ما اشتراها غير بائعها
بئس البضاعة والمبتاع والشاري
يا قوم صار اللواط اليوم مشتهراً
وشائعاً ذائعاً من غير إنكار
ويظهر في البيتين الأخيرين أن “اللواط” كان شائعاً في العصر المملوكي.
و بغض النظر عن مسائل الحلال والحرام، اعتبر كثيرون أن المرأه تحقق المتعة للرجل أكثر مما يحققها له رجل مثله. يقول الجاحظ: “لو لم يكن حلال ولا حرام ولا ثواب ولا عقاب لكان الذي يُحصّله المعقول ويدركه الحسّ والوجدان دالاً على أن الاستمتاع بالجارية أكثر وأطول مدة لأنه أقل ما يكون التمتّع بها أربعون عاماً وليس تجد في الغلام معنىً إلا وجدته في الجارية وأضعافه‏.‏ فإن أردت التفخيذ فأرداف وثيرة وأعجاز بارزة لا تجدها عند الغلام‏.‏ وإن أردت العناق فالثدي النواهد وذلك معدوم في الغلام‏‏… وفي الجارية من نعمة البشرة ولدونة المفاصل ولطافة الكفين والقدمين ولين الأعطاف والتثنّي… وطيب العرق ما ليس للغلام مع خصال لا تحصى”.
عرف كثير من الخلفاء، أمراء المؤمنين، بممارسة “اللواط”. تتحدث بعض الروايات عن أن يزيد بن معاوية مارسه. ولكن أشهر من اشتهر بذلك في العصر الأموي كان الخليفة الوليد بن يزيد بن عبد الملك. وصفه السيوطي في كتابه “تاريخ الخلفاء” بأنه “الخليفة الفاسق أبو العباس” وقال عنه شمس الدين الذهبي في كتابه “تاريخ الإسلام”: “اشتهر بالخمر والتلوّط”. بعد قتله، قال أخوه سليمان بن يزيد: “لقد راودني عن نفسي”.

وفي العصر العبّاسي، صارت ظاهرة ممارسة الخلفاء “للواط” ظاهرة شبه عامة. يروي الطبري في تاريخه أن الخليفة الأمين “طلب الخصيان وابتاعهم وغالى بهم وصيّرهم لخلوته في ليله ونهاره… ورفض النساء الحرائر والإماء”. ويُروى أن والدته حاولت ثنيه عن عادته هذه فأتت له بفتيات يتشبّهن الغلمان دون أن تنجح في مسعاها. ويحكى أن الأمين كان متيّماً بأحد الغلمان ويدعى كوثر وأنشد فيه شعراً يقول:
كـوثـر ديني ودنياي وسقمي وطبيبي
أعجز الناس الذي يلحي محباً في حبيب
على عكس الأمين، عُرف أخوه المأمون بعلاقاته الكثيرة مع النساء. رغم ذلك تتحدث بعض المرويات عن تعلّق الخليفة بغلام اسمه “مهج” كان الوزراء يتوسّطون به لدى المأمون لقضاء حاجاتهم. كما تروى رواية عنه فيها أنه نظر إلى غلام فقال له ما اسمك؟ فأجابه: لا أدري فقال: “لم أر مثل هذا” وأنشد:
تسمّيت لا أدري لأنك لا تدري
بما فعل الحبّ المبرّح في صدري”.

وفي ولاية المأمون، اشتهر القاضي يحي بن أكثم، قاضي القضاة، وصاحب التأثير في تدبير الملك. إلى جانب علمه الديني الواسع ينسب إليه شعر يتغزّل فيه بشابين، ويقال إنه تمّ عزله عن منصبه بسبب هذه الأبيات. وقد أنشد فيه أبو نواس:
أنا الماجن اللوطي ديني واحد
وإني في كسب المعاصي لراغب
أدين بدين الشيخ يحي بن اكثم
وإني لمن يهوى الزنى لمجانب

كذلك، امتلك الخليفة المتوكل عشيقاً اسمه شاهك. يروي المسعودي في كتابه “مروج الذهب” أن الخليفة المعتصم كان يحب جمع الأتراك وشراءهم من أيدي مواليهم “فاجتمع له منهم أربعة آلاف فألبسهم أنواع الديباج والمناطق المذهبة والحلية المذهبة”.
في شعره، وكثير منه ماجن ويسمّي الأعضاء الجنسية بمسمياتها، امتدح أبو نوّاس “اللواط” إلى حد أنه أنشد لأبي عبيدة النحوي وهو محب آخر للغلمان:
صلى الله على لوط وشيعته
أبا عبيدة قل بالله: آمينا
لأنت عندي بلا شك زعيمهم
منذ احتلمت ومذ جاوزت ستينا.
وقال أبو هشام الخرَّاز‏:‏
ويا غزالاً يسبي بلحظته
مكتحلاً راح أو على مرهه
يجعل قتل النّفوس نزهته
يوشك يُفني النّفوس في نزهه
من ناحية ثانية، عرف العرب ممارسات أخرى تجمع ذكرين وأنثى وذلك بتوسط رجل بين إمرأة من تحت ورجل من فوق. وفي ذلك أنشد اليعقوبي:
وأعير من يدنو إلي صبابة
وأبيت بين غلامة وغلام
وفيه أنشد الخبزارزي:
اتنشط للوصل يا سيدي
فإن الحبيب له قد نشط
أحب اجتماعكم في الهوى
عسى الله يصنع لي في الوسط
من طرائف المثلية

اشتهر أبو نواس بحبه للغلمان، وعندما قيل له “زوّجك الله الحور العين” أجاب بأنه ليس بصاحب نساء بل الولدان المخلدين في إشارة إلى الآيات القرآنية التي تتحدث عن ولدان مخلدين يخدمون المؤمنين في الجنّة. وقد استعار البعض من الدين أوصافاً للغلمان فقيل: الغلام استطاعة المعتزلة لأنه يصلح للضدين، يفعل ويفعل به، والمرأة استطاعة المجبرة لا تصلح إلا لأحد الضدين.

في إحدى الروايات، “راود رجل من أهل الحديث غلاماً عن نفسه، فقال: ما تعطيني؟ فقال: استغفر لك الله ما دمت حياً وأقرأ على قبرك القرآن إذا مت. فقال الغلام فاقرأ بالعاجل على (عضوك الجنسي): “ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً”.

وفي رواية أخرى، كان قاضٍ يعظ فأقبلت عليه جماعة من المرد. فلما رآهم مقبلين قال للمؤمنين المتحلقين حوله، إن العدو قد كثر وطلب منهم ترديد الدعاء التالي معه: “اللهم امنحنا أكتافهم اللهم أقلبهم على وجوههم وولّنا أدبارهم وأرنا عوراتهم وسلط رماحنا عليهم”. فردّد المؤمنون دعاءه دون أن يعرفوا قصده.

في العصر العبّاسي كان “للّواط” أسواق. روي أن غلاماً من حمص فرّ إلى بغداد، وفيها رأى كثرة الإجارة فمارس البغاء. وعندما راسلته أمه لكي يعود بهدف إنشاء طاحونة له بحمص، كتب إليها: يا أماه إن استاً بالعراق خير من طاحونة بحمص.

لا تعليقات

اترك تعليق