ميديا بلوس-تونس- نشر المركز الملكي الاسلامي للدراسات الاستراتيجية في الأردن في بداية شهر نوفمبر الجاري قائمة للشخصيات الاسلامية الأكثر تأثيرا لعام 2017. وضمت القائمة على وجه الخصوص رئيس حركة النهضة رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ضمن قائمة الخمسين شخصية الأولى في الترتيب من بين قادة دول وزعماء سياسيين وعلماء دين.

ومن الشخصيات السياسية التي وردت في اللائحة على المستوى العالمي

والمرجع الديني في العراق علي السيستاني(8)،

السلطان العماني الملك قابوس (12)،

وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان (13)

والداعية السعودي سلمان العودة(14)،

، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان(15)،

مفتي جمهورية مصر، علي جمعة (20)

وأمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد(21)،

والأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله(25)،

ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس(26)،

وزعيم حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي(30)،

والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي (31)،

والداعية المصري رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي(33)،

والملكة رانيا، عقيلة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني(34)

ومؤسس جماعة الحوثي في اليمن، عبد الملك الحوثي(42)،

ومسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق(46).

وعمدة العاصمة البريطانية لندن، صادق خان(48)،

,والرئيس السوري بشار الأسد (114).

وقدم التقرير الشيخ راشد باعتباره أحد اعلام الفكر الاسلامي في العالم ومن أهم المؤثرين في الساحة السياسية التونسية خلال المرحلة الانتقالية بعد سنة 2011، كما أشار التقرير الى حصول الغنوشي على جوائز دولية لمساهمته في الانتقال الديمقراطي وفي تعزيز قيم اللاعنف. وفي الموقف من الارهاب، ذكر التقرير أن الغنوشي يعتقد أن النموذج التونسي هو أفضل منوال لمحاربة الارهاب، كما نقل عن الغنوشي أن من أهم أسباب الارهاب هو الفساد المستشري في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وقد جاء ترتيب رئيس حركة النهضة في المرتبة الثلاثين متقدما على الرئيس المصري وعلى الشيخ يوسف القرضاوي. وقد تضمن التقرير مقدمات مهمة حول المذاهب والفرق الاسلامية المعاصرة إضافة الى التعريف بالشخصيات المختارة ودواعي اثباتها في التقرير. وفي باب المساهمات البحثية، نشر التقرير دراسة حول ‘تونس وتحرير المرأة المسلمة’

لا تعليقات

اترك تعليق