ميديا بلوس-تونس-عوضًا عن الجوع للحدّ من الشهية، نقدم لكن سيداتي 5 أنواع من الأطعمة المساعدة في محاربة الجوع، بهدف خسارة الوزن:

1. مستخلص الشاي الأخضر: يُستهلك الشاي الأخضر منذ آلاف السنين، نظرًا إلى فوائده الصحيّة، ومن بينها: محاربة بعض الأمراض وتعزيز عمليّة الأيض وتنظيم هرمونات الشهيّة. وكانت دراسة اختبرت آثار مستخلص الشاي الأخضر على مجموعة من البالغين، مقارنة بمجموعة لم تستخدمه، فتبيّن أن بعد 12 أسبوعًا تمتع من استهلكوا 857 ملليغرامًا من الشاي الأخضر بمستويات أقل بكثير من الـ”غريلين” المعروف باسم “هرمون الجوع”.

2. مُستخلص الزعفران: لمُستخلص الزعفران آثار إيجابيّة على تنظيم المزاج، إذ هو يزيد مستويات هرموني الـ”إندورفين” و”السيروتونين”، إضافة إلى الحدّ من الشهيّة. وكانت دراسات لاحظت أن مُستخلص الزعفران يمكن أن يحاكي تأثير جرعة منخفضة من وصفة طبيّة لمضاد الاكتئاب، مثل: “فلوكستين” أو “إيميبرامين”.
للحصول على فوائد مستخلص الزعفران المضادة للاكتئاب، يمكن تناول جرعة منه (30 ملليغرامًا) لثمانية أسابيع. ولكن، إذا كنتِ تشكين من حال صحيّة قد تتداخل مع تأثير الزعفران على استقلاب الـ”سيروتونين”، كالاكتئاب على سبيل المثال، يُفضّل أخذ رأي الطبيب أوّلًا.

3. زيت الليمون الهندي (جريب فروت): كانت فوائد الليمون الهندي في خسارة الوزن محور عشرات الدراسات التي أثبتت أن محتويات الثمرة من أحماض نافعة ومضادات أكسدة و”إنزيمات” مُساعدة في ضبط الشهية، كلّها تساعد في تنشيط الجهاز الليمفاوي وتمدّ الجسم بالطاقة.
إن شمّ الـ”جريب فروت” يساعد أيضًا في تحفيز التغذية الناجمة عن هرمون الـ”جريلين”، ويجعلك تشعرين بالشبع وأقلّ عرضة للاستسلام لاشتهاء الأكل. وللـ”إنزيمات” المتوفّرة في قشرة الـثمرة تأثيرات مضادة للأكسدة والالتهابات. وهي يمكن أن تساعد في هضم الدهون أو السكّر، كما تحافظ على توازن مستويات السكّر في الدم، ما يمنع الشعور بالإرهاق وتقلب المزاج والحاجة السريعة للـ”كافيين” أو السكّر للتحسّن.

4. الأطعمة الغنيّة بالألياف: استخدمت الألياف الغذائيّة، سواء من المصادر الغذائية أو في شكل مكمّلات مركزة، لمئات السنوات لتعزيز الشبع وتحسين صحّة الأمعاء وأداء جهاز الهضم، كما الحفاظ على المناعة قويّة وصحة القلب. ويعود السبب إلى فعاليّة الألياف في التخفيف من الشهيّة لكونها لا تهضم بسرعة، بالإضافة إلى أنها تمتصّ الكثير من وزن الماء. وتبطئ الأطعمة الغنيّة بالألياف أيضًا عمليّة هضم الجسم للـ”جلوكوز” أي السكّر، وتحافظ على الشعور بالشبع لفترة أطول وتقمع الرغبة الشديدة بالأكل.
للشعور بالشبع بشكل أسرع ولفترة أطول، يُنصح باستهلاك المزيد من الأطعمة الغنيّة بالألياف، بما في ذلك بذور الشيا والكتّان والخضروات الطازجة النشوية أو غير النشوية والفاصولياء والبقوليات والفاكهة (خصوصًا التوت).

5. الطعام الحارّ: إن المكوّنات الطبيعيّة الحارّة، مثل: الفلفل الأسود والحار والكاري والكركم والزنجبيل والهندباء والقرفة قد تساعد في زيادة قدرة الجسم على إحراق الدهون. وهي تقمع الجوع وتعدّل مستويات الـ”جلوكوز” وتحدّ من ضرر الجذور الحرة المرتبطة بالشيخوخة وتقلّل الشهية تجاه الحلويات. كما أنها مضادة للالتهابات.
وقد خلصت دراسات إلى أن تناول التوابل الحارّة مع وجبات غنيّة بـ”الكربوهيدرات” يزيد من توليد الحرارة التي يسببها النظام الغذائي (تدفئة الجسم وإحراق الدهون) وأكسدة الدهون.

لا تعليقات

اترك تعليق