ميديا بلوس -تونس –مع إرتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف يزداد الإقبال على شرب الماء للحفاظ على درجة حرارة الجسم ويضمن القضاء بالطبع على السموم والنفايات، كما يمثل الماء 60 بالمائة من وز الإنسان قرابة 36 لترا من الماء للمرأة  التي تزن 60 كيلوغراما مثلا.

هذا ويفقد جسمنا بين 2 و3 لتر من الماء عن طريق العرق والبول أو التنفس.
وأمام تعدّد ماراكات المياه التونسية يجد الشخص نفسه في حيرة أي أنواع المياه أنفع للجسم، فالمياه المعدنية تحتوي على الأملاح المعدنية (الكالسيوم والمانزيوم والصوديوم والبوتاسيوم) وعناصر أخرة على غرار (الفلور، السيليسيوم ، و الفاناديوم) .
في الجدول التالي أوضح الباحث سامي بن يحبى خصائص كل نوع من أنواع المياه المعدنية المتواجدة في الأسواق.

من الملاحظ أنه ليس هناك مياه المعدنية أفضل من الآخر في المطلق: ان ذلك يعتمد على احتياجاتنا وأذواقنا في هذا الصدد
المياه الغنية في الكبريتات ضروريةفي حالة القبض، ويُحذّر منها في حالة الإسهال
المياه الغنية بالكالسيوم يوصي بها للنساء الحوامل أو المرضعات والمراهقين وكبار السن والأشخاص الذين يستهلكون بقلّة منتجات الألبان.
المياه الغنية بالمانزيوم يقع شربها في حالة كان إستهلاكنا للطاقة محدود وفي حالة التعب والإمساك.
المياه التي تحتوي كميات عالية من الصوديوم، فهي عندما يكون إستهلاكنا للملح غير كبير معتدلة عند مراقبة استهلاكهم من الملح، وفي حالة اضطرابات الدورة الدموية القلب والأوعية الدموية.
المياه الغنية للفلزر مهمة لحماية الأسنان على أن معظم المياه الغنية بالصوديوم والفلور يجب أن يكون بالتناوب مع مياه أخرى.

لا تعليقات

اترك تعليق