ميديا بلوس-تونس- أكد الدكتور سعيد شلبي -وهو أستاذ الباطنة والكبد بالمركز القومي للبحوث في مصر ونائب رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا- أن الصيام يعد وسيلة للوقاية من السمنة وعلاجها في آن واحد.
وأضاف أن الأكل المعتدل والامتناع عنه مع النشاط والحركة عاملين مؤثران في تخفيف الوزن، وذلك بزيادة معدل استقلاب الغذاء بعد وجبة السحور واستخدام الدهن المختزن لأكسدته في إنتاج الطاقة اللازمة بعد منتصف النهار.
وأكد شلبي أن الصيام الإسلامي المتمثل في الحفاظ على وجبة السحور والاعتدال في الأكل والحركة والنشاط أثناء الصوم يمثل نظاما غذائيا ناجحا في علاج السمنة.
وأشار إلى أن الشخص الذي يحافظ على الصيام تقل إصابته بمرض تصلب الشرايين وتتأخر عنده علامات الشيخوخة.
كما أن الصيام يؤدي لتحلل الخلايا التالفة واستبدالها بخلايا جديدة ونشطة، ما يزيد من عمل وقوة وظائف الجسم المختلفة، لذلك “يشعر الإنسان بعد انتهاء شهر الصوم بنقاء جسمه وزيادة طاقته وصفاء نفسه”.

لا تعليقات

اترك تعليق