ميديا بلوس-تونس- السر خلف علم فريق كرة القدم لمدينة Drogheda الإيرلاندية: سنة 1845 أصيبت البطاطة الإيرلاندية بمرض، ففسدت الصابة، ومات الآلاف من الإيرلانديين جوعا. أرسل وجهاء إيرلاندا إلى حكام العالم يطلبون المعونة. فكتوريا (Victoria)، ملكة بريطانيا، كانت في تلك الفترة منشغلة مع زوجها، الأمير ألبارت (Albert)، بتجارة العبيد الأفارقة. أرسلت 000 2 جنيها استرليني لسكان إيرلاندا، وهو مبلغ كبير ولكن ليس ضخما.
.
وصلت رسالة وجهاء إيرلاندا إلى السلطان العثماني عبد المجيد الأول. أرسل 000 10 جينها استرليني، يعني 5 مرات ما أرسلت الملكة فكتوريا. الملكة رفضت الأمر، وفرضت أن لا تفوق المعونة النصف. استجاب السلطان عبد المجيد الأول وقدم 000 1 جينها استرليني للفلاحين المسيحيين الإيرلانديين. ولكنه من عظم أخلاقه قرر أن يشتري بـ 000 9 جينها استرليني مواد غذائية لإنقاذ الإيرلانديين من الموت ـ
.
أرسل السلطان عبد المجيد الأول سفينتين كبيرتين محملة بالبضائع إلى إيرلاندا. علمت الملكة فكتوريا بقدومهما فخرجت بأسطولها البحري المدرع ومنعتهما من الرسوّ في مينائي Belfast و Cork City. إلا أن السلطان مصمم على إنقاذ المساكين الإيرلانديين. انسحبت السفينتان ثم التفتا لترسوا في ميناء Drogheda الصغير. سارع أهل القرية إلى إنزال البضائع، وأفلتت السفينتان من أسطول فيكتوريا ـ
.
ظل أهل Droghedaa يعترفون بفضل الدولة العثمانية، وفي القرن العشرين اختاروا شعارا لفريق كرة القدم، يحمل جزءً من علم الدولة العثمانية. وهكذا علمنا ما قصة علم فريق كرة القدم لمدينة Drogheda الإيرلاندية.

بقلم الحبيب حمام

لا تعليقات

اترك تعليق