ميديا بلوس-تونس-التأم اليوم الأحد 5 مارس 2017 بدار الشباب حيّ الرّياض بالتعاون مع جمعية منتدى المعرفة، حفل توقيع المجموعة الأولى “سأكتفي بك حلما” في طبعتها الثانية لصاحبتها نجيبة بوغندة وبحضور عدد من الأصدقاء الأدباء والأساتذة والشباب المهتمّ بالأدب.

وقد تناول الحضور مناقشة الأسلوب والمضامين من خلال الرسائل المبثوثة في القصص المدرجة في المجموعة القصصية من خلال مداخلة الأستاذ أحمد بوغرارة الذي ركّز على مفهوم الحرية والكرامة ونبض الحياة من خلال المجموعة.

وقدّمت الدكتورة سعاد العذاري الكاتبة نجيبة بوغندة من خلال الأدب النّسوي ما بعد الثورة، إلى جانب الأسئلة المطروحة من قبل الحاضرين أمثال الكاتبة صفية قم ومنيرة الصالحي وبحضور الشاعرة سهام بن رحمة والإذاعي عبد الباسط الشايب. 

هذا وفي سؤال لها حول الحرية التي تتاح للمرأة للكتابة الإبداعية، فقد أشارت الكاتبة نجيبة بوغندة إلى كون مجتمعاتنا الشرقية تقبل من الذّكر ما لا تقبله من الأنثى، بل وتكبّلها بالشرائع الاجتماعية والقوانين الوضعية لتلك المجتمعات أكثر من الالتزام بالشرائع السماوية نفسها.

كما أنّها ذكرت في ذات السياق أنّ الأدب يقوّم الذّوق ويرتقي بتطلّعات القارئ في فهم فلسفة الحياة وليس العكس، في إشارة منها لمن يتعمّد ذكر كلمات نابية في الكتابة بدعوى الحرية أو الحداثة، وعلى حدّ قولها يمكن الحديث في الثالوث المحرّم (الجنس والسياسة والدّين) دون خدش الذائقة خاصة ونحن نعاني تدهورا قيميا فاحشا، ونجني ثمار ذلك من خلال ناشئتنا.

لا تعليقات

اترك تعليق