موسى دخل مع السحرة في مقابلة وطنية فهل يجوز لنا مقابلة مسلمين أمثالنا في انتخابات وطنية؟ (1)

0
23

[ad id=”56030″]

ميديا بلوس-خطب ومواعظ– السحر مفسدة عظيمة، كارثة، كبيرة من الكبائر. الساحر هو أكبر المفسدين ولا يفلح حيث أتى. إذا مات لا يُصلّى عليه ولا يُدفن في مقابر المسلمين. أريدك أيها القارئ وأيتها القارئة أن تعتبر الساحر أكبر المفسدين، هو من أعوان فرعون، أشد الناس عذابا يوم القيامة. أريدك أن لا ترى أشرّ، بعد إبليس، من الساحر. إن كنّا نحن نكره السحر إلى هذه الدرجة فكيف بموسى، كليم الله! هل يُدرك خطر السحر ومفسدته أحد أكثر من الأنبياء ومن كليم الله موسى؟
.
الآن، خذ هذه المفاجأة. موسى دخل في مقابلة مع السحرة، وأي مقابلة؟ مقابلة مع الفريق القومي للسحرة، على صعيد كل مصر. من شكّل هذا الفريق؟ فرعون نفسه، رأس الكفر والطغيان. موسى يقبل بهذا؟ لا، وأزيدك، دخل هذه المقابلة أمام جمهور فرعون والسحرة، هذا الجمهور هو الشعب المصري كله. اسمع قوله تعالى في سورة الشعراء، سورة الإعلام: فجمع السحرة لميقات يوم معلوم وقيل للناس هل أنتم مجتمعون لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين. هي مواجهة أو مقابلة أو امتحان يشارك فيه الشعب بالدعم، وأقلها بمشاهدة هذه التنافس الوطني. كيف يشارك موسى في منافسة وطنية، واسعة النطاق، قائمة على السحر والعياذ بالله؟
.
يا موسى كيف تفعل هذا، ونحن عندنا بعض المسلمين حرّموا التنافس الوطني في شكل انتخابات، لا فيها سحر ولا شعوذة ولا أي معصية، ظاهرة على الأقل؟ يا كليم الله، هذه ليست انتخابات سياسية، هذه أشنع، هذه منافسة محورها السّحر؟ يا موسى كيف تتنافس مع السحرة، ونحن تعفّ أنفس بعضنا عن التنافس مع مسلمين مثلنا؟ هكذا فهم بعضنا الإسلام، فكيف فهمته يا موسى؟
.
لو لم يقبل موسى بالمقابلة مع السحرة، فما كان يكون مآل الأمر؟ موسى ساحر، بل ساحر فاشل، ولو كان معه ربه فلماذا جَبُن أمام السحرة؟ ساحر فاشل كاذب، هكذا ستقول إذاعة فرعون التي تبث على مساحة كل مصر. ليت الأمر كذلك فقط، بل سيصبح السحرة لهم شأن أعظم، وسيعلو سيطهم، وسترتفع كلمتهم، وستروج بضاعتهم، وستفرغ الساحة أمامهم، وستزيد زعامة فرعون وتصديق الناس له، وبالتالي سيزيد استبلاهه للشعب. إذا ترك الصالحون الساحة للمفسدين فهل ينتظرون شيئا سوى استفحال الفساد؟ طبعا سيقول البعض “قياس فاسد” و”مقارنة لا تجوز” و”هذا خاص بموسى النبي” إلخ. اعتقد أن هذا إلغاء للقصص القرآني أو تقليص له وتملّص من الموضوع وهروب من النقاش ـ
.
في الخلاصة، إذا ترك المصلحون التنافس الوطني (الشعبي)، فسيزيد الفساد باحتمال 100%. أما إذا دخلوه فهناك احتمال للإصلاح على الأقل. موسى، كليم الله، فقه المعادلة واستفاد من هذا التنافس على المستوى الوطني. في الحلقة القادمة نناقش الانتخابات في البلدان غير الإسلاميةـ

الجزء الثاني


.
بقلم الحبيب حمام

لا تعليقات

اترك تعليق