ميديا بلوس-تونس-  أكد الخبير الاقتصادي عزالدين سعيدان في تصريح لاكسبراس اف ام أن صندوق النقد الدولي لن يفرج عن قسط ثان من قرض مرصود لتونس بسبب بطئ نسق الاصلاحات التي تعهدت بها بلادنا في عدد من المجالات، مشيرا الى ان فريق المؤسسة المالية الدولية لن يزور تونس خلال الشهر الحالي بعد ان لاحظ غياب الاصلاحات في زيارتين خلال شهري نوفمبر 2016 وجانفي 2017.

واضاف سعيدان ان كتلة الاجور في تونس والتي تقارب 15  بالمائة من الناتج الداخلي الاجمالي تعد من بين اعلى النسب في العالم، مشددا على ان تونس تأخرت في إجراء إصلاحات ضرورية في مجال الجباية والقطاع البنكي.

كما أشار الخبير الاقتصادي إلى أن السؤال المطروح اليوم هو مدى قدرة الدولة التونسية على الإيفاء بتعهداتها الخارجية وهي أساسا القروض والقروض الداخلية المتمثلة في الدين العمومي والتي تعادل 8 مليار دينار أي ربع ميزانية الدولة، مؤكدا ان نسبة الدين العمومي مقلقة بالنظرإ لى أنها تؤثر سلبا على السيولة في القطاع البنكي الداخلي.

لا تعليقات