ميديا بلوس-تونس-نظم فرع جندوبة لاتحاد الكتاب التونسيين بالشراكة مع المندوبيتين الجهويتين للشؤون الثقافية ولشؤون الشباب والرياضة والشركة الجهوية للنقل بالجهة الدورة الأولى للملتقى الوطني للإبداعات النسائية: استضافات وحوارات الذي احتضن فضاء المركب الثقافي عمر السعيدي فعاليات فقرات برنامج يومه الأول يوم السبت 11 مارس 2017 ويندرج هذا الملتقى ضمن تنشيط الساحة الثقافية الداعمة على خلفية معرض الكتاب بفضاء المركب الشبابي والرياضي شارع البيئة القائم منذ 6 مارس ليستمر إلى غاية 22 منه وقد شملت قائمة ضيوف الملتقى كاتبات وشاعرات يتوزعن على 5 ولايات شملت جندوبة وسليانة وتونس ونابل وسوسة وممن تميزن بثراء التجربة الإبداعية المتوجة بجوائز وطنية ومشاركات في محافل عربية على غرار منيرة الدرعاوي وسنية المدوري إضافة إلى حداثة إصدارهن في الرواية والشعر والقصة القصيرة وأدب الطفل حيث سيستضيف الملتقى كل من الكاتبة منيرة الدرعاوي الحاصلة على جائزة الكريديف لسنة 2016 والكاتبة عائشة المؤدب رئيسة فرع سوسة لاتحاد الكتاب التونسيين والكاتبة نجيبة بوغندة عن مجموعتها القصصية الصادرة حديثا والموجهة للأطفال، كما يثري الملتقى الحوار ضمن فعالياته لتسليط الأضواء حول شاعرتين متميزتين الشاعرة جودة بلغيث رئيسة فرع نابل لرابطة الكاتبات التونسيات والشاعرة القديرة رئيسة الصالون الفردوس الأدبي والثقافي سنية المدوري فضلا عن استضافة الشاعرة -أصيلة الجهة- نفيسة وفاء مرزوقي التي تستعد لإثراء مدونة كتاب جندوبة ومسيرتها الشعرية بديوان جديد باللغة الفرنسية.

وقد استمتع جميع الحاضرين بالقراءات الشعرية و السردية من الضيوف زادها رونقة قراءات الشاعر لطفي الشابي الذي قدم خصيصا من نابل لمشاركة أصدقائه هذا الاحتفاء بالأديبات التونسيات كما كانت لمداخلات الأساتذة الأثر البليغ في الارتقاء بالحوار إلى مراقيه العليا واتساع أفق تلقي الأدب النسائي على غرار الطاهر الرحوي، الشاعر والقاص نور الدين الصولي، الشاعر عز الدين العزيزي والناقدان فيصل عبيد وعمر السعيدي والأستاذة الرسامة روضة التريكي وثلة من المربين والمربيات في حين أوكل إلى رئيس هيئة المهرجان الأدبي الدولي ببوسالم الشاعر معز العكايشي الذي فسح المجال للكاتبات والشاعرات والمشاركين أن يعرضن تجاربهن الإبداعية ومسيرتهن الثرية وأساليبهم الفنية نثرا وشعرا في طرح بعض القضايا الوطنية والاجتماعية المتعلقة بالمرأة من منظور تجربة الضيفات الأدبية الإبداعية خاصة وأن الملتقى يتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، ليختتم لقاء اليوم الأول بتكريم الأديبات المدعوات رغم تعذر حضور الكاتبة منيرة الدرعاوي إلى جانب تكريم كل من الكاتب لطفي العيادي مدير الملتقى وطارق العمراوي رئيس الفرع و رئيس الجلسة الشاعر معز العكايشي وهم من أعضاء فرع اتحاد الكتاب التونسيين بجندوبة، ثم بعشاء جماعي في فضاء عائلي خاص على شرف ضيوف الملتقى.


أما اليوم الثاني الأحد 12 مارس 201 فقد انطلقت فعالياته بزيارة لمعرض الكتاب على متن حافلة خاصة وضعتها الشركة الجهوية للنقل بجندوبة على ذمة المشاركين حيث تم استقبالهم في مقر إدارتها بحضور رئيسها المدير العام السيد عبد الرؤوف الصالحي وإطارات الشركة لإعلان تركيز المكتبة المتنقلة الثانية على خط جندوبة-سوسة بمساهمة رئيسة فرع اتحاد الكتاب التونسيين بسوسة الشاعرة عائشة المؤدب ورئيس جمعية فنون المتوسط والكاتب العام لجمعية أحباء المكتبة والكتاب الشاعر الروائي لطفي الشابي الذي كان له سبق مشاركة باعث المشروع لطفي العيادي في تأثيث أول مكتبة متنقلة على وسائل النقل العمومي للخطوط البعيدة بالجمهورية التونسية وهي على خط جندوبة-نابل وقد قدم مدير الملتقى شهادة تكريم للسيد عبد الرؤوف الصالحي وعددا من الكتب المهداة لهذه النواة المكتبية من الأديب ابن البلد أبو بكر العيادي.


ثم انطلقت الحافلة بالمشاركين في زيارات ميدانية لمنطقة بولاريجيا الأثرية حيث أخذوا لمحة ضافية عن ثراء المخزون الأثري في الفترة الرومانية و النوميدية وتجولوا في أطلالها ثم استهل الشاعر الروائي لطفي الشابي فقرة القراءات الشعرية بقصيدة تناغمت كلماتها مع المكان ورقاده العميق في التاريخ و الزمن وفسح المجال لشاعرات وأديبات الملتقى وهن عائشة المؤدب وجودة بلغيث وسنية المدوري ليشدين بأجمل شدو إبداعهن صادحا على مسرح بلاريجيا تلتها قراءة لطارق العمراوي ليعلن مديرالملتقى الكاتب والشاعر لطفي العيادي اختتام فعاليات الملتقى الوطني للإبداعات النسائية في دورته الأولى.


مدير الملتقى لطفي العيادي

لا تعليقات

اترك تعليق