فولتير و”رسالته في التسامح”| قضية آل كلاس.

0
135

ميديا بلوس-تونس-ترك فولتار تراثا ضخما في ميادين الشعر والرواية والفلسفة والتاريخ، كما ألف المعجم الفلسفي وشارك في الموسوعة “انسكلوبيديا” مع نخبة من علماء فرنسا آنذاك.
ويعد كاتبه “رسالة في التسامح” من أهم مؤلفاته وكان الدافع الرئيسي لتأليفه هو إنصاف عائلة كلاس من الظلم الذي حاق بها على أيدي قضاة محكمة تولوز سنة 1972.
وفحوى هذه القضية كما عرضها فولتير في مستهل الكتاب أن العائلة كانت تعيش في تولوز وتتألف من الأب جان كلاس وزوجته وولديه مارك و بيير وابنتيه وخادمة، وكانت العائلة على المذهب البروتستانتي في حين كان معظم آهالي تولوز على المذهب الكاثوليكي، وكان بيير قد تحول إلى الكاثوليكية دون اعتراض والده كما كانت الخادمة التي تشرف على أولاده منذ ثلاثين عاما كاثوليكية وكان ابنه مارك يميل إلى الاكتئاب ولاسيما أنه لم يفلح في التجارة ولا في الانضمام إلى سلك المحامين لأنه لم يكن كاثوليكيا ولهذا قرر الانتحار في اليوم الذي خسر فيه كل ما بحوزته من نقود في القمار…

لا تعليقات

اترك تعليق