ميديا بلوس-تونس- تتعدّد طرق الإخراج بجسم الإنسان، فيُخرج الفضلات الصلبة على شكل براز، والفضلات السائلة على شكل بول أو عرق، فكلما زاد شرب الماء، والمجهود الحركي، وارتفعت درجات الحرارة أدى ذلك إلى زيادة كمية العرق الناتجة من الغدد العرقية المنتشرة بجميع أجزاء الجسم والتي تكثر بجسم السيدات أكثر من الرجال، وتتواجد الغدد العرقية بكثرة بمنطقة الإبطين وعلى الجبين ومنطقة العانة.

إّن حدوث أي مشكلة بتلك الغدد يؤدي إلى أمراض متعددة أبرزها الالتهاب القيحي الذي يغير لون الجلد إلى الأحمر الغامق، وينتج فقاعات تحتوي على القيح والماء الأصفر، وتختلف درجة المرض من حالة لأخرى، ويعتبر استخدام المستحضرات التجميل العطرية ذات الخاصية المانعة للتعرق السبب الرئيسي لهذا المرض، فهي تؤدّي إلى انحصار العرق بالغدد وبالتالي تراكم الأوساخ والسموم بالغدد لتشكل فقاعات صغيرة مع الوقت تظهر على الجلد، لذلك يجب استبدال تلك المستحضرات العطرية بالعطور الخافية للرائحة وليس للتعرق.

فوائد خروج العرق من الجسم:

*تنظيم درجة حرارة الجسم وجعلها ضمن المعدل الطبيعي الذي لا يتعدّى 37 درجة، وهذه الفائدة ناتجة عن دراسة أميريكة في مركز الأمراض الجلدية بنيويورك.

*تخليص البشرة من البثور والحبوب، فالعرق يُخرج جميع الأتربة والغبار الموجودة بداخل المسامات معه، فإذا كان هنالك مشكلة بالتعرق تبقى تلك الأوساخ موجودة بداخل المسام لتنتفخ بعد ذلك وتكون حب الشباب الذي يتصف بالمزمن في بعض الحالات.

*تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وذلك لأنّ الغدد العرقية متواجدة بجانب الأوعية والشعيرات الدموية، فإذا تحركت الغدة العرقية تنشطت الأوعية والشعيرات وزاد تدفق الدم، فالعملية أشبه بكرتين صغيرتين بجانب بعضهما البعض إذا تحركت الأولى أثرت على الأخرى وحركتها.

*تخليص الجسم من العناصر الخطيرة والمضرة به كالألومنيوم، والمنغنيز، والزئبق، والرصاص، التي إذا بقيت أدّت لتسمّم في الدم. يساعد الجسم على إفراز الإندورفين المحفز للسعادة والاسترخاء في جسم الإنسان، فهو سبب لتهدئة الأعصاب والابتعاد عن الاكتئاب والأمراض النفسية.

*تخليص الجسم من البكتيريا والفطريات التي غالباً ما تتواجد على سطح الجلد، فعند خروجه يدفعها معه للخارج. المساعدة على فقدان الوزن وتحقيق الوزن المثالي للجسم، فكثير من طرق حرق الدهون تعتمد على إخراجها على شكل عرق من الجسم، كدهن الجسم بالزيوت لتحفيز الغدد العرقية على إفراز العرق، أو لبس مشدات تزيد من درجة حرارة المنطقة وبالتالي زيادة تعرقها.

أضرار العرق:

هنالك ضرر واحد يسببه العرق إذ بقي لمدة زمنية طويلة على الجسم من دون تنظيف، فيجب إزالته بالماء والصابون بشكل يومي، فالأملاح الضارة، والميكروبات والدهون الخارجة منه إذا بقيت لمدّة تتعدى 24 ساعة أدّت إلى التهابات جلدية كالاحمرار والحكة، وتسلخ الجلد، كما يجب إزالة الشعر الموجود بالمناطق الأكثر تعرقاً حتى لا تكون بيئة مناسبة للجراثيم والميكروبات

لا تعليقات

اترك تعليق