ميديا بلوس-تونس-في ركن صغار الميديا يبدعون،  ننشر قصيدة عفوية للتلميذة رباب الهمّامي لمرسّمة بالسنة الخامسة ابتدائي من مدرسة حيّ الزّياتين ببوعرادة، كانت قد تسلّمتها الكاتبة نجيبة بوغندة علىهامش لقائهانجيبة  مع تلاميذ بوعرادة يوم السبت 18 فيفري 2017.

رباب فقدت والدها إثر حادث قطار بوعرادة الأخير، فجاءت كلماتها صدى لما خلّفته تلك الحادثة في نفسها، كما أنّنا نشرنا المحاولة كما هي لطفلة نستشرف لها أن تسوس الحرف فينقاد لها:

أَيَا قَلْبُ هَوِّنْ عَلَيْكَ

وَاتْرُكْ كَلَّ الْأَحْزَانِ

تُدَاوِيهَا الْأَيَّامُ
وَاُنْتَشِ بَيْنَ الضُّلُوعِ

وَاُحْتَسِ مِنْ كَأَسِ الْحَيَاة
فَلاَ الدَّهْرُ عَلَى حَالِهِ بَاق

وَلاَ لْأَيَّامُ إِلَى الْوَرَاءِ رَاجِعَه

كَفَاكَ يَا قَلْبُ عَوِيلاَ

وَارْفَعْ شِعَارَ الْهَوَى

فِي وَجْهِ الْأَحْزَان وَفِجَاج الْأَيَّام

وَلاَ تَسْخَرْ مِنَ الْقَدَرِ فَحُكْمُهُ جارٍ

لا تعليقات

اترك تعليق