ميديا بلوس-تونس-إثر موجة ردود الفعل لكلمة الباجي قايد السبسي ومن تبعه من قضية الميراث، صرّح وجدي غنيم في مقاطع فيديو أنّ الشعب التونسي شعب كافر لمحاولته تغيير أحكام الله عز وجلّ، وهذا التصريح ألّب عليه الرأي العام وصفحات التواصل الاجتماعي ورُفعت فيه شكوى للسفارة التركية بتونس باعتباره مقيما بتركيا بعد ثورة مصر.

وقد حضر السيد عمر فاروق دوغان سفير جمهورية تركيا بتونس، يوم الجمعة 25 أوت 2017، بمقرّ وزارة الشؤون الخارجية لإبلاغ الموقف الرسمي التركي من تصريحات المدعو وجدي غنيم بعد أن استدعت وزارة الشؤون الخارجية  السفير التركي يوم الأربعاء 23 أوت الجاري للتعبير عن استنكارها الشديد للتصريحات المشينة الصادرة عن الشخص المذكور واستغرابها من استغلال إقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها.

وقد عبّر السفير عن رفض حكومته وانزعاجها من كلّ ما يمكن أن يمسّ من سمعة تركيا وسمعة أصدقائها وأنّ تركيا ترفض أن تحتضن على أراضيها من  يعمل ضد الشعب والحكومة التونسيين، كما لا تسمح بما يعكّر صفو العلاقات بين البلدين وأضاف أنّ بلاده شرعت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتتبّع وجدي غنيم قضائيا.

لا تعليقات

اترك تعليق