ميديابلوس-تونس-أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال استقباله لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه منفتح على خيارات بديلة إذا كانت ستؤدي للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأن حل الدولتين “ليس الخيار الوحيد” لإنهاء هذا النزاع. وأعلن متحدث باسم البيت الأبيض أن واشنطن لن تصر على حل الدولتين ولن تملي شروطا بخصوص أي اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن ترامب يوفر “فرصة غير مسبوقة” لدفع السلام.

وقال نتانياهو إن “ليس هناك دعما أفضل للشعب اليهودي والدولة اليهودية من الرئيس دونالد ترامب”.

وقال دونالد ترامب الأربعاء “أنظر إلى (حل) الدولتين و(حل) الدولة … إذا كانت إسرائيل والفلسطينيون سعداء، فسأكون سعيدا بـ(الحل) الذي يفضلونه. الحلان يناسبانني”.

وأكد ترامب أن “إدارتنا ملتزمة بالعمل مع إسرائيل وحلفائنا المشتركين في المنطقة من أجل مزيد من الأمن والاستقرار. وهذا يشمل اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وكان ترامب سجل طوال حملته الانتخابية مواقف مؤيدة لإسرائيل، مؤكدا في الوقت نفسه أنه في حال انتخابه سيرعى اتفاق سلام.

وقال أيضا إن “الولايات المتحدة تؤيد السلام واتفاقا حقيقيا للسلام”.

ودعا ترامب الفلسطينيين إلى التخلص من “الكراهية” تجاه الإسرائيليين.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي قال إن “مسألة المستوطنات ليست في صلب النزاع” مع الفلسطينيين، الذين طالبهم بـ”الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية”.

وإثر اجتماعه بترامب أدلى نتانياهو بتصريح لمجموعة من الصحافيين الإسرائيليين رفض خلاله مواصلة الإلتزام بتأييد مبدأ حل الدولتين.

لا تعليقات