الموت يغيّب “حسين ايت احمد” احد قادة الثورة الجزائرية

0
38

[ad id=”56030″]
ميديا بلوس-الجزائر – توفي حسين ايت احمد احد قادة الثورة الجزائرية وأول من اسس حزبا معارضا بعد الاستقلال الأربعاء في منزله بجنيف السويسرية عن عمر 89 عاما إثر صراع مع مرض عضال، بحسب مصدر من جبهة القوى الاشتراكية.

وآيت احمد هو الاخير من بين القادة التسعة الذين اطلقوا الثورة الجزائرية في نوفمبر 1954.

وبحسب ما ذكرت مواقع اخبارية جزائرية نقلا عن وكالة الأنباء الحكومية، قال النائب من حزب جبهة القوى الاشتراكية شافع بوعيش إن “المجاهد و الرئيس التاريخي لحزب جبهة القوى الاشتراكية توفي اليوم (الاربعاء) في سويسرا”، لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وولد حسين ايت احمد سنة 1926 في بلدية عين الحمام في محافظة ‘تيزي وزو’ الجزائرية والتحق بحزب الشعب الجزائري في سنة 1943. و كان من المدافعين عن الكفاح المسلح من أجل الاستقلال منذ سنة 1946.

وفي العام 1947 التحق بالمكتب السياسي لحزبه و تولى قيادة أركان المنظمة السرية و التحضير للعمل المسلح. وكان واحدا من الأعضاء المؤسسين لحزب جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم في الجزائر منذ عقود).

وبحسب سيرة المناضل الجزائري، فقد اختطفه الجيش الفرنسي في العام 1956 رفقة أحمد بن بلة وقادة آخرين ولم يطلق سراحه إلا عام 1962 تاريخ وقف اطلاق النار.

ودأب المناضل الراحل على معارضة النظام الجزائري إلى غاية العام 2012 حين اختار حزب جبهة القوى الاشتراكية تغيير خطّه السياسي وموقفه من حكم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وهو ما احدث انقسامات بين قيادات الحزب، حيث اصر شق منهم على عودة الجبهة إلى صفها المعارض المتطرف أحيانا، وهو خط سياسي لم تحد عنه منذ تأسيسها.

لا تعليقات

اترك تعليق