ميديا بلوس-تونس-تزخر بلادنا بالطاقات البشرية الهائلة في مختلف المجالات -وإن كانت بعيدة عن أضواء الإعلام وحديث القنوات التلفزية- ولعلّ الأستاذة الفاضلة الدكتورة عزة حمو واحدة منهم.

الدكتورة عزة حمو طبيبة فاعلة ومؤثّرة في مجالها، تركت أثرا عميقا في طلبتها وفي محيطها القريب والبعيد، وقد رحلت عن هذا العالم واستجابت لدعوة الداعي.

ولمن لا يعرف هذه العالمة في مجالها نذكر قطرة من فيض لعلنا نكون بذلك قد سقنا لها رحمة تلقى بها ربها، فهي:

-المدير السابق للمركز الوطني للحماية من الإشعاع في تونس.

-الخبيرة الدولية في الوقاية من الإشعاع والطب النووي والعلاج بالأشعة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية والهيئة العربية للطاقة الذرية.

-أحد المؤسسين للشبكة العربية للهيئات الرقابية النووية والإشعاعية.

-لها معرفة واسعة بلغتها الأم العربية وطليقة بالفرنسية والإنجليزية.

-خبيرة عربية لا تدخر جهداً لنشر المعرفة والتقنية بين المهتمين العرب في مجالها.

-شاركت في ترجمة كتاب اللجنة الدولية للوقاية من الإشعاع المعنون “الوقاية من الإشعاع في الطب”.

 

لا تعليقات

اترك تعليق