ميديا بلوس-تونس-بعد تهدئة الأوضاع البارحة ووصول تطمينات بغلق مستودع الشراب الذي يرفضه أهالي الجم،
إلا أن صاحب المستودع  يقوم بفتحه اليوم وذلك في تحدّ صارخ للمواطنين ولمؤسسات الدولة وهو بذلك يتسبب في ضرب السلم الاجتماعي بالجهة وتوتير الأوضاع بصفة عامة، وبالتالي على الحكومة والأحزاب والمنظمات أن يتحملوا مسؤوليتهم حتى أن والي الجهة لم يعد قادار على إبجاد حل لهذه المشكلة،

ما سيحدث خلال الأيام المقبلة ستكون نتائجه سلبية إن لم تتدخل السلطة التنفذية، وعلى الجميع أن يراعي مصلحة البلاد بصفة عامة
الناشط الحقوقي رضا رادية.

لا تعليقات

اترك تعليق