ميديا بلوس-تونس-قبل سقوط قرية القسطل بيومين ذكرت إحدى الوثائق التي كشف النقاب عنها مؤخرا، عن حدوث اجتماع سري بتاريخ 1\4\1948، بين فوزي القاوقجي ويهوشع بالمون أحد قادة الهاجاناة (أول رئيس للموساد في الكيان الصهيوني) في أحراش قرية نور شمس، حيث أعطى القاوقجي لبالمون جميع التفاصيل الاستخباراتية المتعلقة بالوضع العسكري للمجاهدين الفلسطينيين قبل النكبة، كما أمدهم بجميع المعلومات الخاصة عن بعض جبهات المجاهدين الفلسطينيين، وخصوصا تلك الجبهات التي كان يعاني فيها أهل فلسطين من نقص في السلاح والعتاد. داعما ذلك بالبرقيات المتتالية التي كان يرسلها عبد القادر الحسيني طالبا السلاح من جيش الإنقاذ. كما كشف القاوقجي لبالمون الخطة العسكرية التي أعدها المجاهدون لتحرير قرية القسطل ومن ثم القضاء على الجيوب الصهيونية في مدينة القدس, معطيا بذلك فرصة سانحة للعصابات الصهيونية في إيقاع المجاهدين بكمائن قاتلة !… لكن المستغرب في ذلك، أن يكون الرجل الذي زود العصابات الصهيونية في كل المعلومات التي تحتاجها للقضاء على جهاد أهل فلسطين. هو نفسه قائد جيش الإنقاذ الذي وضعته جامعة الدول العربية على رأس قواتها التي شكلتها لدعم المجاهدين…

المهندس حسني الحايك.

لا تعليقات

اترك تعليق